القائمة الرئيسية

الصفحات

كريم بنزيما، اللاعب العائد من قعر الجحيم.

سباق الكرة الذهبية إنتهى وفوز الفرنسي كريم بنزيما بها كان مستحقا و لا شك فيه ، فبعد تقديم موسم اقل مايقال عنه أسطوري مع الفريق الملكي، و الفوز بالليغا و اللقب الأغلى دوري الابطال، اضافة للحظات الأيقونية التي ابهرنا بها ، جعل منتقديه قبل محبيه يؤكدون ان الذهب الأغلى هذه السنة لن يكون الا فرنسيا و الأحق به هو الحكومة.

سباق الكرة الذهبية إنتهى وفوز الفرنسي كريم بنزيما بها كان مستحقا و لا شك فيه ، فبعد تقديم موسم اقل مايقال عنه أسطوري مع الفريق الملكي، و الفوز بالليغا و اللقب الأغلى دوري الابطال، اضافة للحظات الأيقونية التي ابهرنا بها ، جعل منتقديه قبل محبيه يؤكدون ان الذهب الأغلى هذه السنة لن يكون الا فرنسيا و الأحق به هو الحكومة.


كريم بنزيما ان قمت بالنظر لحالته مع الفريق الملكي قبل خمس سنوات كأقصى تقدير، فلن تفكر حتى ان هذا الاعب سيكون ضمن المرشحين الثلاثين للفوز بهذه الجائزة في السنين القادمة ، و حتى ان جماهير النادي اطلقت حملة هاشتاغ Benzema out ، بعد الكوارث التي كان يقوم بها في الملعب و حتى ان زيدان نفسه في احد المباريات قام بستبداله بناتشو ، مستغربا من حالته ، و هذا ناهيك عن سخرية الإعلام و الجماهير و المعلقين،  حتى ان المعلق التونسي عصام الشوالي في احذ المباريات ذكر انه الراعي الرسمي للجلطات.


بنزيما بعد كل ما مر به كان من الممكن ان تنتهي مسيرته كأغلبية من سبقوه ، فقط تخيل ان لاعبا في بداية الثلاثينات من عمره و مستواه في الحضيض ، ففي الغالب ما يحدث مع اي لاعب اخر مكانه هو الإعتزال و حفظ ماء الوجه، الا ان الحكومة المدريدية ابى ان ينهي مسيرته بتلك الطريقة، و اصر على اكمال المشوار، بل و انه مع رحيل كل من كريستيانو و بيل اصبح خط هجوم ريال مدريد على عاتقه وحده فلك ان تتخيل صعوبة المهمة ..


موسم 2021 2022 كان بداية انفجار متؤخر لموهبة عادت من قعر الجحيم ، ففي قانون كرة القدم منذ انشائها ، ان الاعب يتوهج في عز شبابه، و بعد عقده الثالث ينهي مسيرته مع أحد الأندية المتواضعة، لكن كما يقال الحكومة في مدريد لها قانون خاص، ف لكي تقودك فريقك و تقف أمام اعظم الفرق في أروبا ، فرق خسرت اموال طائلة لبناء فريق أقل ما يقال عنه فريق الأحلام ، لكن كل تلك الأحلام تنسفها بهاتريك في البرنابيو و تليه هاتريك في لندن و تتبعه بريمونتادا امام فريق يقوده فيلسوف ، فهنا الهمت الكتاب لتأليف كتاب عنوانه " بنزيما و كرة القدم بعد الثلاثين" .


بنزيما الذي ساند زملائه أكثر مما ساندوه حيث ان البعض اقر انه السبب الرئيسي في توهج و تألق كريستيانو رونالدو في فترته بالقلعة الملكية ، و انه دائما ما كان يفتح المساحات للبرتغالي كي ينهي الكرة في الشباك ، بل و ان اخرون اصرو انه لولا وجود كريستيانو في الريال لكان تألق كريم مبكرا جدا عن اليوم ، فوجود رونالدو و الهالة الإعلامية التي تلاحقه جعلت بنزيما تحت ظل البرتغالي.


و الغريب في الأمر ان هذا الأخير الى حد الساعة لم ينشر على اي حساب من حساباته تهنئة الفوز بالكرة الذهبية لزميله السابق في الريال ، مما جعل الكل يتسائل ماذا يحدث بالضبط ، و هل رونالدو وصل به الغرور الى هذا الحد ،  ربما رونالدو لم يتقبل فكرة ان كريم فاق مستواه و انه اليوم أعظم لاعب في العالم عن جدارة و إستحقاق ،  و شئنا ام ابينا ف كريم فرض نفسه و شخصيته كلاعب على منتقديه قبل محبيه.

تعليقات