القائمة الرئيسية

الصفحات

فتيحة الطواليت تهرب من السجن (ما الحقيقة إذا ؟)

مواقع التواصل الاجتماعي تهتز صباح اليوم على اثر خبر غريب لم يصدر مثله من قبل ، فبعد فضيحة اليوتوبر المشهورة بفتيحة روتيني اليومي ، التي قامت بتصوير فيديو مقزز في المرحاض و نشره على منصة يوتيوب بهدف زياد الأرباح و المشاهدات ، الا ان الفيديو لاقة حملة ابلاغ و انتقاذ شرسة من طرف المغاربة ، و بعد تدخل السلطات و القبض على المتهمة و زوجها بتهمة تشهير محتوى مخالف للقيم و المبادئ التي تتبعها الدولة ، قامت العديد من الصفحات بنشر العديد من الأخبار الشائعة بهدف الركوب على الموجة و تتبع التراند ، و حتى ان البعض خرجو بتصريح ان المتهمة المقبوض عليها قد لاذت بالفرار من السجن ، بالرغم من ان اغلب الشائعات المنتشرة هي مجرد اكاذيب من تأليف بعض  الأفراد.    فتيحة روتيني اليومي لازالت بالسجن الى الأن، في انتظار محاكمتها بما تم نسبه اليها من افعال ، و ان خبر الفرار من السجن ليس سوى مجرد اشاعة اطلقها محبي الأفلام الهوليودية.    و الجدير بالذكر ان المتهمة لديها 3 ابناء حسب ما صرح به احد اقربائها و انهم يعيشون حاليا مع خالتهم اي أخت المتهمة فتيحة روتيني اليومي ،  وان زوجها هو ايضا قد تم اعتقاله في نفس اليوم الذي تم اعتقال المتهمة ، بحجة انه يساهم و يساعد زوجته في نشر القذارة على منصة اليوتيوب.    و من المعروف سابقا ان زوج فتيحة روتيني اليومي قد قام بمهاجمة زوجته و طعنها عدة مرات على مستوى المؤخرة بعد علمه لأول مرة ان زوجته تقوم بتصوير و رفع فيديوهات شبه جنسية تقوم فيها بحركات مغرية و ترتدي ملابس شفافة بحجة انها تقوم بتنظيف المنزل ، وتقوم بعد ذالك برفع فيديو المصور على يوتيوب ، فبعد انتشار فيدوهاتها المصورة بسرعة هائلة سنة 2020 ، لم يتمالك زوجها اعصابه و قام بمهاجمتها و اصابتها بجروح خطيرة .    مما ادى بالأخيرة الى رفع دعوة قضائية تتهم زوجها بالعنف تجاهها ، و تم اعتقاله لكن بعد مدة ، تنازلت زوجته عن القضية ، ليتفاجئ المغاربة بتصويره فيديوهات روتينية معها ، بالرغم من انه كان معارضا لكل ما تقوم به ، مما جعل الكل يتسائل هل استطاع بيع كرامته مقابل دراهم ناتجة عن الإعلانات في قتاة زوجته التي ادخلته السجن .

مواقع التواصل الاجتماعي تهتز صباح اليوم على اثر خبر غريب لم يصدر مثله من قبل ، فبعد فضيحة اليوتوبر المشهورة بفتيحة روتيني اليومي ، التي قامت بتصوير فيديو مقزز في المرحاض و نشره على منصة يوتيوب بهدف زياد الأرباح و المشاهدات ، الا ان الفيديو لاقة حملة ابلاغ و انتقاذ شرسة من طرف المغاربة ، و بعد تدخل السلطات و القبض على المتهمة و زوجها بتهمة تشهير محتوى مخالف للقيم و المبادئ التي تتبعها الدولة ، قامت العديد من الصفحات بنشر العديد من الأخبار الشائعة بهدف الركوب على الموجة و تتبع التراند ، و حتى ان البعض خرجو بتصريح ان المتهمة المقبوض عليها قد لاذت بالفرار من السجن ، بالرغم من ان اغلب الشائعات المنتشرة هي مجرد اكاذيب من تأليف بعض  الأفراد.


فتيحة روتيني اليومي لازالت بالسجن الى الأن، في انتظار محاكمتها بما تم نسبه اليها من افعال ، و ان خبر الفرار من السجن ليس سوى مجرد اشاعة اطلقها محبي الأفلام الهوليودية.


و الجدير بالذكر ان المتهمة لديها 3 ابناء حسب ما صرح به احد اقربائها و انهم يعيشون حاليا مع خالتهم اي أخت المتهمة فتيحة روتيني اليومي ،  وان زوجها هو ايضا قد تم اعتقاله في نفس اليوم الذي تم اعتقال المتهمة ، بحجة انه يساهم و يساعد زوجته في نشر القذارة على منصة اليوتيوب.


و من المعروف سابقا ان زوج فتيحة روتيني اليومي قد قام بمهاجمة زوجته و طعنها عدة مرات على مستوى المؤخرة بعد علمه لأول مرة ان زوجته تقوم بتصوير و رفع فيديوهات شبه جنسية تقوم فيها بحركات مغرية و ترتدي ملابس شفافة بحجة انها تقوم بتنظيف المنزل ، وتقوم بعد ذالك برفع فيديو المصور على يوتيوب ، فبعد انتشار فيدوهاتها المصورة بسرعة هائلة سنة 2020 ، لم يتمالك زوجها اعصابه و قام بمهاجمتها و اصابتها بجروح خطيرة .


مما ادى بالأخيرة الى رفع دعوة قضائية تتهم زوجها بالعنف تجاهها ، و تم اعتقاله لكن بعد مدة ، تنازلت زوجته عن القضية ، ليتفاجئ المغاربة بتصويره فيديوهات روتينية معها ، بالرغم من انه كان معارضا لكل ما تقوم به ، مما جعل الكل يتسائل هل استطاع بيع كرامته مقابل دراهم ناتجة عن الإعلانات في قناة زوجته التي ادخلته السجن .

تعليقات