القائمة الرئيسية

الصفحات

نظرية المخلوقات الفضائية بين مؤيد و معارض ( أيهم أنت)

بلا ادنى شك قد تسألت في يوم من الأيام سؤالا حير جميع من مرو على هذا الكوكب وحتى الأن اجابته مبهمة ، "هل حقا نعيش وحدنا في هذا الكون الشاسع"   بالرغم مما وصل اليه العلم الحديث كن تطور و تقنيات مكنت بني البشر من الوصول و روؤية اشياء لم يتم رؤيتها من قبل الا ان هذا السؤال شكل معضلة لكل عالم فلك ، فتجد جل العلماء قد انقسمو الى قسمين ، منهم من هو مؤيد و منهم من هو معارض للفكرة، بحجة انه ان كان هناك حقا حياة اخرى على هذا الكون الواسع لمذا لم تتمكن البشرية من تأكيد او الوصول اليهم وحتى هم لماذا لم يستطيعو التواصل معنا.   حوادث غريبة ايدت نظرية الكائنات الفضائية سنة 1997 اجرت صحيفة "سي ان ان " الأمريكية الشهيرة اسطلاعا للرأي للشعب الأمريكي حول ما اذا كانت الحكومة الأمريكية تخفي شيئا عن موضوع المخلوقات الفضائية، فرجت النتائج ان 80٪ من  الأمريكيين يعتقدون ان الحكومة تتستر عن موضوع المخلوقات الفضائية .  و في نفس السنة صرح عدد من سكان ولاية اريزونا انهم شاهدو طبقا ضخما طائرا يحلق بالقرب من سلسلة جبال فينيكس،  و تلت الحادثة عشر سنوات و بالضبط سنة 2007 خرج حاكم اريزونا السابق فايف سيمينغتون بتصريح يأكد فيه صحة الخبر المنتشر انذاك.  و قال : لقد قمت برؤية مجسم كبير يحلق فوق سكولو بيك و هي احد السلاسل الجبلية في فينيكس ، لقد كان حقا مدهشا لدرجة لم اصدق انني ارى شيئا كذاك في تلك اللحظة ، مضيفا ان شكله لا يبدو من صناعة اي انسان ، و انهى قوله ب : اتمنى ان تكون الحكومة الأمريكية اكثر صراحة حول الموضوع .  بويد بوشمان هو احد كبار العلماء في شركة لوكهيد الأمريكية ، ادعى هذا الأخير قبيل وفاته بلحظات في مقطع تصويري مدته 33 دقيقة ان المخلوقات الفضائية حقيقية و ان بعض منها يقوم بزيارة كوكبنا بشكل متواصل الى يومنا هذا ، و قام سرد عدة حوادث وقعت بسبب الكائنات الفضائية ،منها حادثة روزويل سنة 1943 عندما تم تحطيم احد بالونات المراقبة العسكرية للسلاح الجوية.  بوشمان ذكر وفاصيل حول هؤلاء المخلوقات و التقنيات التي وصلو لها ، مضيفا في تصريحه ان المنطقة 51 هي مكان تجمع الحكومة الأمريكية و الروسية و الصينية لتطوير الحاث عالية السرية حول المجال.  وصفهم بوشمان بعدة اوصاف كالطول مثلا حيث قال ان طولهم لا يتعدى 1,5 متر و ان عيونهم و انوفهم ليسو كالبشر ، لكن يشبهون البشر تماما في الأيدي و الأرجل.   بارغم من تصريحات العالم الفضائي الغريبة الا انها لم تلاقي اية اهتمام بعد وفاته بحجة ان اي شخص يمكنه تأليف قصص من وحي الخيال و سردها ، الا انه لحد الآن هناك من يصدق كلام الراحل بنسبة مئة بالمئة ، و هذا ناهيك عن الأحداث العديدة التي تحدث بإستمرار بدون إيجاد اية تفسير منطقي لها سوى ربط احداثها بظاهرة المخلوقات الفضائية .  حتى اللحظة لايوجد شخص يؤكد او ينفي حقيقة وجود الكائنات الفضائية الا ان هناك العديد من الأشخاص الذين يؤمنون بفكرة وجودهم بل و هناك اخرون يدعون ان احداث قد حدثت لهم مع المخلوقات الفضائية ، لكن اغلبهم يدعي كل ذالك بدون اية دليل ملموس .
بلا ادنى شك قد تسألت في يوم من الأيام سؤالا حير جميع من مرو على هذا الكوكب وحتى الأن اجابته مبهمة ، "هل حقا نعيش وحدنا في هذا الكون الشاسع"

بالرغم مما وصل اليه العلم الحديث كن تطور و تقنيات مكنت بني البشر من الوصول و روؤية اشياء لم يتم رؤيتها من قبل الا ان هذا السؤال شكل معضلة لكل عالم فلك ، فتجد جل العلماء قد انقسمو الى قسمين ، منهم من هو مؤيد و منهم من هو معارض للفكرة، بحجة انه ان كان هناك حقا حياة اخرى على هذا الكون الواسع لمذا لم تتمكن البشرية من تأكيد او الوصول اليهم وحتى هم لماذا لم يستطيعو التواصل معنا.


حوادث غريبة ايدت نظرية الكائنات الفضائية

سنة 1997 اجرت صحيفة "سي ان ان " الأمريكية الشهيرة اسطلاعا للرأي للشعب الأمريكي حول ما اذا كانت الحكومة الأمريكية تخفي شيئا عن موضوع المخلوقات الفضائية، فرجت النتائج ان 80٪ من  الأمريكيين يعتقدون ان الحكومة تتستر عن موضوع المخلوقات الفضائية .

و في نفس السنة صرح عدد من سكان ولاية اريزونا انهم شاهدو طبقا ضخما طائرا يحلق بالقرب من سلسلة جبال فينيكس،  و تلت الحادثة عشر سنوات و بالضبط سنة 2007 خرج حاكم اريزونا السابق فايف سيمينغتون بتصريح يأكد فيه صحة الخبر المنتشر انذاك.


و قال : لقد قمت برؤية مجسم كبير يحلق فوق سكولو بيك و هي احد السلاسل الجبلية في فينيكس ، لقد كان حقا مدهشا لدرجة لم اصدق انني ارى شيئا كذاك في تلك اللحظة ، مضيفا ان شكله لا يبدو من صناعة اي انسان ، و انهى قوله ب : اتمنى ان تكون الحكومة الأمريكية اكثر صراحة حول الموضوع .


بويد بوشمان هو احد كبار العلماء في شركة لوكهيد الأمريكية ، ادعى هذا الأخير قبيل وفاته بلحظات في مقطع تصويري مدته 33 دقيقة ان المخلوقات الفضائية حقيقية و ان بعض منها يقوم بزيارة كوكبنا بشكل متواصل الى يومنا هذا ، و قام سرد عدة حوادث وقعت بسبب الكائنات الفضائية ،منها حادثة روزويل سنة 1943 عندما تم تحطيم احد بالونات المراقبة العسكرية للسلاح الجوية.


بوشمان ذكر وفاصيل حول هؤلاء المخلوقات و التقنيات التي وصلو لها ، مضيفا في تصريحه ان المنطقة 51 هي مكان تجمع الحكومة الأمريكية و الروسية و الصينية لتطوير الحاث عالية السرية حول المجال.


وصفهم بوشمان بعدة اوصاف كالطول مثلا حيث قال ان طولهم لا يتعدى 1,5 متر و ان عيونهم و انوفهم ليسو كالبشر ، لكن يشبهون البشر تماما في الأيدي و الأرجل.


بارغم من تصريحات العالم الفضائي الغريبة الا انها لم تلاقي اية اهتمام بعد وفاته بحجة ان اي شخص يمكنه تأليف قصص من وحي الخيال و سردها ، الا انه لحد الآن هناك من يصدق كلام الراحل بنسبة مئة بالمئة ، و هذا ناهيك عن الأحداث العديدة التي تحدث بإستمرار بدون إيجاد اية تفسير منطقي لها سوى ربط احداثها بظاهرة المخلوقات الفضائية .


حتى اللحظة لايوجد شخص يؤكد او ينفي حقيقة وجود الكائنات الفضائية الا ان هناك العديد من الأشخاص الذين يؤمنون بفكرة وجودهم بل و هناك اخرون يدعون ان احداث قد حدثت لهم مع المخلوقات الفضائية ، لكن اغلبهم يدعي كل ذالك بدون اية دليل ملموس .

تعليقات